+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 8

الموضوع: حيران في نيك الطيز

  1. #1
    سكسي جديد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    بلد الايور الصناعية
    المشاركات
    27

    افتراضي حيران في نيك الطيز

     

    قصتي مع النيك طويلة و معقدة وقد ترددت كثيرا قبل أن أسالكم فيها لأنني أعاني كثيرا من هذه القصة
    اذ أن قصتي هي مع زوجتي وليست مع واحدة أخرى وحتى الان لا أعرف كيف أتصرف
    بدأت قصتي عندما بدأت أسمع أصدقائي يتكلمون عن مص الزب و من كثرة ما سمعت أحببت أن أجرب
    و مرة عندما كنت اداعب زوجتي تحدثت معها عن هذا الموضوع فكان رأيها أن المص قد يضر بالصحة و تركنا
    هذا الموضوع و بعد فترة و أثناء تقبيلي لها و نحن واقفان في الحمام بعد اغتسالنا كبست على أكتافها قليلا نحو الأسفل
    فنزلت بشفاهها تقبل صدري و ترضع حلمتي و بعد قليل كبستها قليلا للأسفل فنزلت بالتقبيل على بطني و أنا أفكر
    هل سوف تصل الى زبي أم لا و لكنها قبل أن تصل اليه رفعت رأسها و نظرت الي نظرة كأنها تسأل هل تريد ان أمصه
    فأومأت له برأسي و بعيني على زبي فعاودت تقبيل بطني و هي تتجه الى الاسغل حتى وصلت الى قاعدة زبي فأخذت
    تقبله قبلة قبلة متجهة نحو رأسه وهي تسألني هيك بدك وأنا أئن وأقل اي اي اييييييي حتى وصلت الى رأس زبي
    و ما كادت تلامسه بشفاهها حتى أخرج ما بداخله على وجهها فتركتني و صارت تدمم و عادت لغسل وجهها ثم صارت
    تسألني لماذا فعلت هذا ولم أبعده عنها عندما شعرت أنه سيقذف فقلت لها أنه اذا كان هذا ما يزعجها فسوف ابعده
    عن وجهها في المرة القادمة وبعد أن غسلت وجهها وغسلت لي زبي و هي تتحدث معه و تؤنبه لأنه قذف في وجهها
    طلبت منها أن نجرب مرة أخرى فمسكت زبي و قالت واضح ان هذه العملي أعجبت مدللك الغالي و لكنه بدأ
    يصغر فقلت لها مصيه و سوف يكبر من جديد و فعلا نزلت عليه و بدأت تقبله و تداعبه ثم بدأت تضع شفاهها على
    رأسه و تدخله في فمها و أحسست بزبي بدأ يكبر داخل فمها حتى أحسست أنه يكاد ينفجر وهي تملطه ملطا وبعد
    حوالي خمس دقائق أحسست أنه سيقذف حممه فأخرجته من فمها و تركته يقذف على الأرض أما زوجتي فأخذت تنظر
    اليه و هو يقذف ثم أخذته بيده و صارت تحلبه حلبا حتى أفرغت كل ما بداخله أما أنا فصرت أفكر في المتعة التي شعرت بها
    و أحسست أنني في أفلام السكس التي كنت أشاهدها مع أصدقائي و صارت زوجتي تمص لي زبي كلما طلبت منها
    و مرة عندما كانت تمصه و قارب أن يقذف أحببت أن أتركه يقذف داخل فمها و عندما بدأ يقذف خفت أن تخرجه من فمها و تنزعج
    ولكنها لم تفعل و عندما أنهى زبي القذف قامت زوجتي الى المغسلة بصقت ما في فمها و غسلت فمها و عادت دون أن تقول أي شيئ
    فعرفت أنها لا تمانع في هذا و صرت أقذف دائما في فمها و هي تعمل نفس الشيئ و مرة بعد أن أفرغت زبي في فمها لا حظت أنها
    لم تقم الى المغسلة و فكرت أنها لا بد قد بلعت حليب زبي و جربت هذه العملية مرة أخرى فكانت نفس النتيجة و صارت زوجتي
    تبلع حليب زبي كلما مصته و صار المص و البلع طبيعيا بيننا حتى أنني صرت أدهن لها وجهها بحليب زبي و هي لا تنزعج
    حتى قررت مرة أن أجرب لحس الكس كما في أفلام السكس فوجدت مرة أن زوجتي قد حلقت كسها فقررت أن أغتنم الفرصة فوضعت
    يدي على كس زو جتي عندما كنت أمص صدرها و قلت لها ألا يريد هذا بوسة فقالت لا أعرف فعرفت أنه يريد و لكنه يخجل فنزلت
    بالتقبيل على بطنها نزولا حتى وصلت الى أعلى الكس و بدأت تأوهات زوجتي تزداد فعرفت أنها تستمتع و تابعت لحس كسها و فتحت
    شفرتيه و صرت أمصمصه كما في أفلام السكس و زو جتي تتأوه أكثر و هكذا تابعت معها هي تمص زبي و أنا الحس كسها
    و مرة عندما كنت أمصمص لها صدرها و نزلت الى عند الكس لألحسه أصبحت طيزي بجانب أيدي زوجتي و هذا كان يحصل كثيرا
    و لكن هذه المرة صارت زو جتي تلحمس على طيزي فشعرت بشيئ من المتعة فبدأت أنا أيضا ألحمس لها على طيزها وأحسست أن
    أصابعها بدأت تقترب من خرم طيزي و بدأت أشعر بلذة أكثر و صرت أمص كسها أكثر و أقوى و هي ما زالت تلحمس على خرمي
    و فجأة أحسست أن اصبعها بدأ يدخل في خرمي وشعرت بقليل من الألم ولكن لم أعترض بل أخذت ألحمس على خرمها و أدخلت اصبعي
    فيه و صارت تدخل اصبعها في خرمي و تخرجه و صرت أنا أعمل كذلك في خرمها و صرنا نعمل هذا الشيئ مع المص و اللحس دائما
    و مرة عندما كنا في هذه الممارسة هي اصبعها في خرمي و أنا اصبعي في خرمها سحبت هي اصبعها و عادت تلحمس على خرمي لحمسة
    فظننت أنها تحاول امتاعي أكثر و لكن بعد قليل أحسست يشيئ أكبر من اصبعها على باب خرمي و عندما حاولت ادخال هذا الشيئ في خرمي
    سحبت نفسي و نظرت الى الخلف فاذا في يد زو جتي أير اصطناعي ولكنه أكبر من أيري بكثير حيث أن طول أيري لا يتجاوز 17 سم عند
    انتصابه و قطره لا يتجاوز الانش أما هذا فطوله يبدو أكثر من 30 سم و قطره أكثر من انشين فصرخت في وجهها ما هذا فقالت كما ترى
    فقلت أقصد من أين جلبتيه فقالت وهي خائفة قليلا :جلبته و خلص فقلت أريد أن أعرف من أين حصلت عليه فقالت من عند جارتنا وفاء فصرخت
    و من أين جلبته وفاء فقالت لا أعرف فقلت و أنت تريدين أن تدخلي هذا الشيئ في طيزي فقالت نعم يمكن ادخاله فقلت لها لا بد أنك جنيتي
    فقالت لا لقد أدخلته أنا في طيزي فصرخت في وجهها أنه لا يمكن لهذا الشيئ أن يدخل في طيز انسان و لكنها ابتسمت قليلا و قامت و وضعت
    هذا الأير واقفا على الأرض و بصقت على رأسه و جلست القرفصاء فوقه بحيث كان رأسه على باب خرمها و صارت تكبس عليه و هو يدخل
    في خرمها أمام عيني و ظلت تجلس عليه حتى دخل كله في طيزها و كدت أجن من الدهشة لأنني عندما كنت أنظر الى فتحة طيز زوجتي كنت
    اراها صغيرة و أستغرب كيف يدخل فيها الاصبع أما زوجتي فكانت تتأوه قليلا و عندما نظرت اليها رأيتها تنظر الي و قالت لي ثبته لي على
    الأرض بيدك فأطعتها بدون تفكير حيث كان عقلي عاجز عن التفكير و ثبت هذا الأير على الأرض و كان مصنوعا من مادة مثل المطاط القاسي
    أما زوجتي فصارت تعلو و تهبط فوق هذا الأير و هو يفوت و يطلع في طيزها و هي تتأوه بصوت منخفض فسألتها كم مرة أدخلت هذا الأير في
    طيزها من قبل فقالت كثير و سألتها كيف أدخلته أول مرة فقالت أن جارتنا وفاء علمتها كيف تدخله و بالمناسبة جارتنا وفاء أرملة منذ ثلاث
    سنوات وكنت عندما أنظر اليها أظن أن طيزها أصغر من طيز زو جتي فسألت زوجتي و هل أدخلت وفاء هذا الأير في طيزها أيضا فقالت نعم
    وقد ساعدها و علمها على ادخاله صاحبها الذي ينيكها بعد وفاة زو جها و هو الذي أهداها اياه و بعد أن قامت زو جتي و أخرجت الأير من طيزها
    أخذت زبي بيدها و صارت تمصه و تقول أريدك الان أن تدخل زبك أنت في طيزي فقلت أنت تمزحين لا يمكن أن أدخل زبي في طيزك لأن هذا
    محرم من عند **** فقالت انه محرم على الرجال أن يدخلوا زبهم في خرم المرأة و لكنه ليس محرم على النساء أن يدخلوا الزب في طيزهم
    فعجبت لهذه الفلسفة و عرفت أن جارتنا وفاء هي التي تعلم زوجتي هكذا فلسفات فقلت لزوجتي اذا أدخلي هذا الزب الاصطناعي في طيزك
    و لا تدخليني في ما هو محرم فقالت و لكنني أريد أن أجرب الزب الطبيعي فرفضت رفضا قاطعا و هي ما زالت حتى الان كلما انيكها تطلب
    مني أن أدخل زبي في طيزها و أنا أرفض و لكن عندم أنيكها بالوضع الخلفي و يكون زبي في كسها أنظر الى فتحة طيزها الصغيرة و أشتهي
    أن أدخل زبي فيها و لكنني أشعر بالخوف فلا أدخله و زو جتي ما زالت تصر على طلبها حتى أنها قالت لي اذا لم تنيكني من طيزي فسوف
    أطلب من وفاء أن تطلب من صاحبها الذي ينيكها أن ينيكني من طيزي فهو ينيكها و لا يخاف من شيئ
    و الان أنا صرت أفكر في كل ما حصل بيني و بين زوجتي و صرت أساءل هل ادخال الاصبع في طيز المرأة مسموح من **** أم لا
    و اذا قامت المرأة بادخال الأير الاصطناعي في طيزها حرام أو مو حرام
    اذا لم أنيك زوجتي في طيزها هل يمكن أن تذهب الى صاحب وفاء فعلا
    هل أنيك زوجتي في طيزها أم لا
    هل هناك متعة لزوجتي اذا نكتها من طيزها
    أرجو أن تفيدوني بارائكم كما أرجو أن يذكر صاحب الرأي هل هو رجل أم مرأة لأن هذا يهمني كثيرا
      اذا اعجبك الموضوع انشرة لاصدقائك من الخيارات التالية >>>>

     

     

    اقسام ننصحك بزيارتها

    افلام سكس صور سكس قصص سكس سكس عربي ابحث في عرب نار

     

    للعودة مره اخرى لموقعنا اكتب على محرك البحث جوجل عرب نار

    من مواضيع khsfmn :


  2. #2
    مدير صور سكس غير متفرغ الصورة الرمزية لورانس العرب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    1,657

    افتراضي

    غريبه 30 سم هاذي موطيز هذا موقف سياره

  3. #3

  4. #4
    سكسي نشيط
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    81

    افتراضي رد على صديقي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولد نجد مشاهدة المشاركة
    غريبه 30 سم هاذي موطيز هذا موقف سياره
    انا رجل متزوج مثلك وعندي زب ضخم جدا وخشين جدا وزوجتي تدخله عند كل ممارسة في طيزها ولا مشكلة يا صديقي احذر زوجتك ان تفعل ما تفكر فيه ساعدها يا صديقي نكها في طيزها وسترى حلاوة ما بعدها حلاوة انا رجل عمري 40 سنة متزوج من 20 سنة [email protected]

  5. #5
    [ VIP - عضو مميز ]
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    818

    افتراضي

     

    ما فيش احلى من نيك الطيز الكبيره

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •