منتديات

عرب نار

اضخم منتدى سكس عربي

رئيسية المنتديات ابحث في عرب نار عرب نار قوانين الموقع الارشيف سكس عربي افلام سكس صور سكس قصص سكس خريطه عرب نار


العودة   منتديات عرب نار > قصص سكس > قصص شواذ

قصص شواذ منتدى قصص شواذ قصص لواط منايك شذوذ قصص نيك رجال احداث مثيره في عالم قصص شواذ .

اشترك الان في جروب عرب نار ليصلك جديد الافلام والصور والقصص على بريدك مباشره

بريدك الإلكتروني:

 

فتى المراعي الجزء 3

منتدى قصص شواذ قصص لواط منايك شذوذ قصص نيك رجال احداث مثيره في عالم قصص شواذ .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-08-2012, 03:26 PM   #1
rany4t2
سكسي نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 31
معدل تقييم المستوى: 0
rany4t2 is on a distinguished road


Thumbs up فتى المراعي الجزء 3

 

هذه قصة مسلسة لمغامرات فتى لوطي ارجو انت تنال إعجابكم
فتى المراعي الجزء 3
عندما علم والدي


عند ظهيرة اليوم التالي أخذ همام غداءه وابتعد توجه همام نحو ضفة النهر فتبعته حذرا من أن يراني والدي الى مكان السباحة البعيد عن الأنظار ، لازلت اتذكر ماحدث معي اول مرة وكيف كنت مصعوقا لمنظر وحجم قضيب هذا الفحل وكيف صار انيس وحدتي ومدى السعادة والمتعة التي جلبها الي حياتي ، بامتنان بدأت روتين الحب المص ولعق الخصيتين أولا، كانت هذه لعبتي المفضلة وكان هذا يهيج ويزيد من شهوة همام فطلب ان ينيكني على الشاطىء في الطين والوحل ، ضحكنا بجنون ونحن ننزع عنا ثيابنا، باغتني همام دون استعداد فحضنني بين يديه والقاني على الطين المبلول وبدا قضيبه يبارز قضيبي بين جسمينا وهو يقبلني ثم قلبني على بطني فبان له ظهري ومؤخرتي وهما مصبوغين بالطين وامتطى إليتي الموحلة ثم ادخل قضيبه بين فلقتيها ، رهزة ثم الثانية إذا به يملاني بقضيبه المارد، ناكني بعنف وشراسة كانه ينتقم للأيام التي لم نستطع اللقاء فيها ، كنا في حالة من الهيجان والجنون ، تحولت له أجسادنا كجسد واحد بتناغم حتى وصلنا لغاية الأرب وانفجرت أسارير شهوتنا، تملأ جوفي والمستقيم بمني أنساب إلى خارج فتحة الشرج مع مغادرة رأس القضيب لها، كانت هذه جراءة كبيرة، وجب علينا ان نبقي الموضوع عند هذا الحد ، لكن بعد ا يتعود فتى جامح مثلي على هذا الجنس المتوحش لا يعود قادرا على السيطرة، أصبح الآمر الناهي في تصرفاتي هو قضيبي وفتحة الشرج أسفل منه، كنت اخرج من شباك غرفتي اذهب إلى مسكن همام الملحق بالحظيرة ليلا، ياه كيف صارت لفريسة تعشق الوحش الهائج الذي يفتك بها، دخلت عليه ليلة كان القمر فيها منيرا ولم انتبه لوالدتي التي تراقبني من الشرفة، عندما دخلت عليه كان بانتظاري عاريا أغلقت الباب واتجهت نحوه بادرني ضاحكا تحب تمص الأول ولا نركب بسرعة ، جثوت أمام قضيبه الأملس سعيدا بجائزتي، لا أعتقد بوجود أحد اسعد مني، هذا الرجل الفحل الوسيم من نصيبي أنا، ضحك همام وحو يمد يده يداعب قضيبي :" أجمل شيء فيك أن قضيبك يفضح مشاعرك"، اتهمت قضيبه في فمي فانزلق بسرعة جوف بلعومي علمت حينها أني صرت متمرسا بالمص، كانت والدتي تنتظر خروجي دون أن تعلم بحقيقة ما افعله عند همام، عندما تأخرت بالخروج أخبرت والدي الذي شك بالموضوع فأتي على أطراف أصابعه يختلس النظر من شباك همام، تجمدت عروقه لما رأى لكنه تماسك وأشار لوالدتي أن تدخل البيت، المنظر كان شديدا عليه فلم يستطع الحراك، كنت مستلقيا على ظهري ويدي تخمشان ظهر همام المشعر المبلل بالعرق ورجلي اليمنى حول وسطه واليسرى ممتدة للجنب كانها قاصدة أن يرى والدي من امتدادها فتحة شرجي التي بالكاد تحيط بقضيب همام وهو يدخله فيها إلى أعماق جوفي ويد همام تضمني من الخلف تقرب وجهي من وجهه يقبلني فينة ويلحس أذناي وعنقي فينة أخرى، اللحظة والشبق أثارا شيء في داخل والدي شلت حركته مؤقتا وقف فاغرا فاه لا يتكلم، لم اشعر بوجوده ، لكن الفحل همام شعر به وبحالته النفسية فما كان منه إلا أن التوى بي وأنا كالغلاف حول قضيبه هو على ظهره الأن أسفل مني ، بدأت ركوبي على قضيبه وأنا أتراقص بخلاعة أهز إليتي للجوانب ثم للأمام والخلف رغم صعودي ونزولي، أمسكت راسي بكلتا يدي أتلوى مثل الحية وهمام يناظرني، يقاتل للحصول على النفس من فرط النشوة ، اختفى صوته الهادر وبداء يئن بصوت خفي، حتى ضرب أعلى فخذي بيده يطالب بالرحمة ، فأرخيت قبضة عضلة شرجي الداخلية، اسمح له بقذف ماء الحياة داخلي، بعد ان انتهينا نظر همام في الشباك فلم يرى والدي، أمرني أن أذهب إلى غرفي بسرعة، والدي حين انتهينا فاق من حالة التجمد التي أصابته، وعاد للبيت اخبر والدتي أن لا تقلق، وانه سوف يتفاهم مع همام بعد مغادرتي غرفته، بعد دخولي غرفتي من الشباك خرجت أريد الحمام فرأيت والدي يقطع ارض غرفة المعيشة جيئة وذهابا، نظر لي بنظرة حارقة أحسست بها تلذع فؤادي، لكني دلفت إلى الحمام سريعا، خرج والدي مسرعا لهمام ويبده فأس تناولها من غرفة المعدات، لما رأت والدتي الفأس خافت، واستعجلت خروجي من الحمام ،كي الحق بوالدي حتى لا يؤذي هو وهمام بعضهما ، تبعته من بعيد فلم يشعر بي حتى أصبحت بجوار الشباك من الخلف ووالدي يطرق الباب على همام من الأمام، ثم فتح الباب دون انتظار، دخل والدي وبيده الفأس، كان همام بانتظاره وهو لا يلبس إلا سروال داخليا قصير لايكاد يستر مؤخرته، بدا آبي يصرخ في همام :"ماذا فعلت بي لقد ائتمنتك على ولدي فلذة كبدي"، وهمام يقف يناظره بابتسامه بها شيء من الرثاء لحاله، ووالدي يصيح في غضب :"وثقت بك أهذا جزاء الثقة أن.. أن تسلبني شرفي"، اقبل همام نحو والدي واخذ منه الفأس وألقاها بعيدا:" لقد كنت بانتظارك"، ثم شد والدي إليه وأبي يزار:" لماذا هتكت عرضي"، عندها أجاب همام :"أنا لم أسلبك شيء، فانا لم اقترب من زوجتك ابدا"، ودفع آبي ليجلس على حافة السرير ناوله قنينة وقال:" اشرب هذا"، بعد أن شرب والدي رمى بالقنينة بعيدا ونظر إلى همام الذي باغته بان ألقاه على ظهره وركب فوق بطنه قائلا:" سوف انيكك أنت أيضا الآن"، ثم اخذ يد والدي اليمنى التي تحاول إبعاده ومدها فوق رأس والدي وبدا يحاول تقبيله في فمه وأبي يبعد رأسه، ما كان من همام إلا أن ثنى يده اليمنى خلف رأسه وقبله في شفتيه بعنف، بعد رابع قبلة استجاب والدي وهو مغمض العينين قال له همام:"أأأممم تحب ذلك، إذا افتح عينيك، يجب أن تعيش اللحظة"، ثم انغمسا في موجة قبلات ساخنة رفع همام جسده حتى اصبح إبطه اليسار فوق وجه والدي الذي قام بلحس شعر الإبط مما حدا بهمام ليناوله الإبط الآخر وهو يضحك مبتسما:" أتحب ذاك يا رجل" وأبي يلعق بلسانه الشعر من أعلى إلى أسفل، كان همام وقتها يسحب قميص والدي ثم أجلسه لبرهة قصيرة ليرمي بقميصه بعيدا ثم اخذ يدعك قضيبه من خلف السروال على قضيب والدي وعل بطنه المتعرية وهو يقبله، وفجأة بصق همام في وجه والدي وبداء يلعق بصاقه وهو يشد رأس أبي إليه جلس ابي على إثره على ركبتيه واخذ يشم إبط همام مرة أخرى مما جعل همام يرفع كلتي يديه للأعلى مفسحا المجال لهذا الرجل يشم عبق الرجولة الحقة، عاد بعدها همام لتقبيل فم والدي ولحس ذقنه الذي فتحة واسعا مدليا لسانه كالكلب فبصق همام في فمه مرة أخرى، وقبله فز قائما أمام والدي الذي مد يده وانزل عن همام قطعة اللباس الوحيدة فأصبح عريانا تماما، ثم امسك القضيب يبده وادخله في فمه بسرعة، وهمام يشجعه:" هيا إيه العرص نعم مصه مص قضيبي "، كان والدي يدخل قضيب همام بالكامل في فمه وهو ينزع ما تبقى من لباسه كنت أرى انف والدي مغروزة في شعر عانة همام، امسك همام برأس أبي وبصق مرة أخرى في فمه فما كان من أبي إلا أن قال:" على جميع وجهي يا سيدي"، ثم عاد يمص القضيب بعد أن بلع ريق همام، ومنه إلى الخصيتين، حينها امسك همام بقضيبه يضرب به وجه والدي وهو يقول:" أتريده"، اجاب :" نعم "، :" قلها بصوت عالي"، :" أريد قضيبك نعم أريده"، امسك همام برأس أبي وبدا ينيكه في فمه بسرعة شديدة دمعت لها عينا والدي، عاد بعدها ليبصق على وجهه بشدة ويصفع وجهه وهو يقول:" هيا عد واغسل قضيبي جيدا بلسانك، أريده نظيفا فأنت تعلم أين كان"،عندها علم إن والدي يعرف كل شيء فقضيب همام لكان في مؤخرتي،عاد هما يهمس بصوت كالفحيح:" يا لك من حيوان كاسر نهم فقط الكواسر المترممة، تفعل ذلك أتعلم، هيا الحس طيزي"، استدار همام وانثنى مباعدا بين فخذيه وفلقتي مؤخرته، بدأ والدي يبلل خرم المؤخرة بلعابه ويلحسها يذوق طعمها يدفع بلسانه إلى الداخل ويمص بشفتيه حول الخرم يصدر شخيرا مثل شخير ..... عاليا بينما كان همام يتأوه من النشوة يرقص بإليته يهزها يمينا ويسارا للأعلى وللأسفل وأبي يغرس انفه في فتحة الشرج المتسعة، اعتدل همام واستلقى والدي في وضعية 69 (رأس وذنب) كل يمص قضيب صاحبه وهما يزمجران ويشتمان بعض في مرح لقد أعمتهما اللذة والشهوة ، بقيا هكذا قليلا ثم عاد همام فوق والدي لكن هذه المرة هو يلحس آباط أبي وهو يتفل ويبصق عليه و أبي يلعب بقضيبه، همام نزل بكفه الأيسر بعد أن بصق على أصابعه يدخلها واحدا تلو الآخر في فتحة الشرج بوابة المتعة عند والدي، هو يقبل وجه أبي وذقنه وشفتاه، ثم مرة أخرى ينام فوقه معاكسا الاتجاه ويجلس بمؤخرته فوق وجه والدي الذي استمتع بلحسها واكلها بل وحتى عضها، وهمام يدلق لسانه للخارج يستثير والدي، بعدها رفع همام أرجل والدي نحوه فانكشفت سواته وبدا بلحسها وهي معلقة في الهواء، وقف همام وسحبها للأعلى أكثر حتى صار والدي يقف على يديه وأرجله في السماء وهمام لا يزال يلحس خرم المؤخرة ويدخل لسان فيه إلى أقصى ما يمكن عندما أحس والدي بالتعب انزله همام رويدا .. رويدا ، أصبح يجلس خلف والدي ووالدي مقعي على أربع يهز باليتيه بسرعة، بدا همام يلحسه من جديد ويدخل إبهامه فيه يوسعها، استدار والدي يقبل شفتي همام يستطعم الرائحة حيث كانتا، لم يمهله همام بل طرحه أرضا واستلقى فوقه، بينما أطبق ولدي برجليه حول خصر همام، الذي بدا يضرب صدر والدي وحلمتي صدره ضربا شديدا بقبضتي يديه وهو يقبله، ثم تناول قضيب أبي يمتدحه ويقول:" لتكن أنت الأول"، هز والدي رأسه، بينما نام همام على جانبه الأيمن رافعا رجله اليسرى، استلقى والدي بجانبه، وادخل قضيبه في إست همام من الخلف، وبداء ينيك الرجل الذي سلبه شرف ولده، اعتدل والدي جلس بوضع كالمقص يحمل رجل همام اليسرى على كتفه واليمنى مبسوطة على الأرض و يرهز بقوة حتى تسمع صوت ارتطام خصيتيه في داخل أفخاذ همام، اخرج قضيبه منه عدة مرات يلحس الخرم ويعود ثم رفع كلتا رجليه بل ومؤخرته حتى بقي مرتكزا واو متكوما على كتفيه ووقف فوقه ثم ادخل قضيب للأسفل في جوف مؤخرة همام، وانحنى والدي حتى لامس الأرض بيديه ثم بداء جولة جديدة من الرهز العنيف، كان أبي يتحرك وهو يرهز حتى أصبح وجهه بالاتجاه المعاكس ثم اخرج قضيبه وبداء يلحس الإست المفتوح ويبصق فيه غدت حلقة فتحة الشرج واسعة الآن ترى ما بداخل شرج همام وآبي يملاها بالبصاق ثم عاد يدخل قضيبه بنفس الوضعية وينزل بيديه، كان قضيبه مغروسا حتى النخاع في مؤخرة همام وأبي يحركه يمنة ويسرة، عاد بعدها وطرح همام على ظهره وباعد بين رجليه وأخذ يطعنه بالقضيب وهو ينظر في عيني همام، يتسارع الرهز والهمهمة حتى افرغ حمولته من المني الساخن في جوف همام نزل بعدها يقبله وهمام يقول:" دوري الآن يا رجل احتضن والدي والتوى به حتى وضعية الكلب وبدا يلحس الخرم يرطبه ثم طلب من والدي أن يهز إسته بسرعة:" باعد بين فخذيك هيا افشخ لي أريدك أن تتهيأ لقضيبي، وازن نفسه وقبض بكلتا يديه على خصر والدي ثم ادخله مرة واحدة بعنف وشراسة،أعاد همام نفس الوضعيات التي كان فيها مع والدي ، ثم رجع لوضعية الإقعاء آو وضعية الكلب، بحيث صار وجههما باتجاه المرآة وخلفياتهما تجاه النافذة التي أتجسس منها، اعتلى والدي من فوق بحيث أرى مؤخرته التي ينساب منها مني والدي ومؤخرة والدي التي يملاها ويوسعها بقضيبه، ركب همام بعنف شديد وهو يزأر كالأسد:" يعجبك قضيبي أليس كذلك، أجبني "، :"نعم يعجبني"، يصفع والدي على وجهه ثم يلتفت والدي فاغرا فاه مرة أخرى فيبصق عليه همام،:" تحب القضيب ينيك في طيزك ويغذيك بحليب ساخن، تطفئ فيه شهوتك"،قاله وهو يشد والدي من شعره، وأبي يجيب عل كل ذلك أن نعم، عندها أشار همام إلى المرآة حيث انعكاس صورتي وإنا أناظرهما، رايتهم ورأوني ورأيت أنهم رأوني ، عندها قال همام ماذا تنوي أن تفعل لم تحرمه من شيء أنت تحبه، أليس من الأجدر آن تعامل ابنك كرجل بالغ له حق الاختيار.
 

اذا اعجبك الموضوع ساعدنا بنشرة الى اصدقائك

 


 
من مواضيعي في المنتدي

كانت المرة الأولى مع وليد اخو صديقي
زوج اختي
زوج اختي 2
فتى المراعي الجزء 4
فتى المراعي الجزء 2

في اي وقت تود العودة الى موقعنا اكتب عرب نار على محرك البحث جوجل اول خيار

 

اقسام ننصحك بزيارتها في عرب نار
افلام سكس عربي صور سكس عربي قصص سكس عربي افلام سكس مشاهير صور نيك الكس قصص نيك تعارف سكس

rany4t2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
قديم 03-11-2012, 10:37 AM   #2
thg111
[ VIP - عضو مميز ]
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 219
معدل تقييم المستوى: 5
thg111 is on a distinguished road
افتراضي

واصل ابداعك
يسلمووووووووووووووووووووووووووووو
 
thg111 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2012, 01:06 PM   #3
كريمو2010
سكسي جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
كريمو2010 is on a distinguished road
افتراضي

واو رائعة من اجمل ما يكون
 
كريمو2010 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
كافة الحقوق محفوطة : موقع و منتديات عرب نار