+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 12

الموضوع: تصوير ادى الى نيكة

  1. #1
    [ VIP - عضو مميز ] الصورة الرمزية المرتحل
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    4,561

    افتراضي تصوير ادى الى نيكة

     

    القصة مروية لى
    وانا مجرد ناقل لكم
    عندما تخرجت من اكاديمية الفنون الجميلة – قسم التصوير – افتتحت لي استوديو للتصوير في مدينتي .
    كانت هواية التصوير الفوتغرافي قد نمت معي من سن مبكر ، وكان والدي – انا الابن الوحيد له من زوجته الاولى التي توفيت اثناء ولادتي – قد اشترى لي معداة التصوير ، فنمت عندي هذه الهواية واصبحت محترفا فيها ، واقمت عدة معارض للصور الطبيعية ، ومعرض اخر لصور الطيور ، وثالث للشخصيات .
    كنت في كل يوم اصعد الى البيتونة – غرفة السلالم العلوية – لاصور من خلال شبابيكها الاربعة المفتوحة على الجهات الاربع ، الطيور الطائرة ، او الغيوم في فصل الشتاء ، او التقط بعض اللقطات النادرة للحياة من مكان مرتفع ، وكنت استخدم اجهزة تقريب – زوم – دقيقة وقوية .



    في يوم ما وانا منشغل بتتبع سرب من الطيور مر في سماء مدينتنا لاصور لقطات له، ارتني عدسة الكاميرا وزومها العالي الدقة مشهد غريب بالنسبة لي على الرغم من انني شاهدت مثله مئات المرات في غرفي الخاصة ان كان ذلك في الشقة التي كنت اسكنها في العاصمة اثناء دراستي ، او في الغرف الخلفية للدار الذي جعلت واجهته محلا للتصوير – استديو - .
    كان المشهد هو لفتاة عارية كليا وهي تستعرض جسدها الجميل امام مرآة الغرقة الواقعة في الطابق الثاني من دارهم البعيدة عن دارنا، ويقع في حي اخر يفصلنا عنه شارع عريض.
    تركتها تستعرض جسدها العاري واكملت التقاط صور كثيرة للسرب حتى غادر سماء مدينتنا .
    وعندما عدت اليها وجدتها قد غادرت الغرفة وكانت الساعة الحادية عشر قبل الظهر.
    في اليوم الثاني كانت هي – كما ارى صورتها التي يقربها لي زوم الكاميرا الرقمية- تستعرض جسدها ، كانت الصورة واضحة وكأنها لا تبتعد عني سوي سنتيمترات ، ورحت التقط الصور، وبعد ان انهت استعراض جسدها – وحتما انها لا تعلم بوجودي و قد أمنت من عدم تلصص أي شخص عليها في مكانها ذاك – تركت الغرفة ، فتجمعت عندي العشرات من الصور لجسدها .
    في محلي للتصوير طبعت الصور ، كانت لقطات مدهشة ونادرة لجسد فتاة في الثامنة عشر من عمرها ، جميلة جدا ، جسم جميل متناسق الاعضاء ، شعر اسود طويل يغطي طيزها الممتلئ والمكتنز باللحم الابيض البض، شفتان مكتنزتان باللحم ، وكس رابي غير مشعر .
    ورحت اسأل عنها وعرفتها ، انها بنت لاب وام موظفين ، واخت لصبي يصغرها بسنتين ، وهي – كما اخبرتني هي بعد ذلك – تصعد الى الغرفة لاستعراض جسدها لانها معجبة به خلال ايام السبت والاحد والاثنين حيث يكون دوامها المدرسي في تلك الايام عصرا ، و دوام والديها الموظفان صباحا وكذلك الدوام المدرسي لاخيها صباحا فتبقى هي وحيدة في البيت .
    التقيت بها عند خروجها من المدرسة في ظهر احد الايام ، سلمتها ظرفا فيه الصور ورقم هاتف المحل وغادرت بسيارتي دون ان اتيح لها فرصة الكلام.
    في صباح اليوم الثاني اتصلت بي ، كانت اسألتها كثيرة ، مثل: من اكون انا ، وكيف فعلت ذلك ، ولماذا، و... و .. . ، وبعد اكثر من نصف ساعة من الحوار اتفقنا على اللقاء في الاستديو.
    بعد اكثر من لقاء اقنعتها ان امارس معها الجنس دون التأثير على بكارتها ... اخبرتها ان عملنا هذا هو للحصول على اللذة التي نبحث عنها سوية ... قبلت بذلك .
    في غرفة داخلية خلف المحل، استمرت لقاءاتنا، لكنها لقاءات غير مقبولة من قبلي ، كنت اريد ان امارس معها الجنس من طيزها المتكور الجميل ، اريد ان ادخل عيري في ذلك الطيز ، وبعد اكثر من عشر لقاءات وافقت على طلبي.
    كنت قد انهينا اكثر من ربع ساعة بالضم والقبلات ولحس كسها الرابي اللدن الجميل ، حملتها الى السرير ، وبحركة من يدي جعلتها بوضع السجود ، اه ما اجملها بهذا الوضع ، وما اجمل طيزها المتكور اللدن ...... اخذت تنظر لي وهي تقول: هذه اول مرة افعل ذلك فأرجوك لا تؤلمني .
    كان عيري منتصبا ، وضعت قليلا من الكريم على فتحة طيزها الصغيرة الوردية ، رحت ادخل اصبعي في تلك الفتحة الجميلة ، تأوهت كثيرا الما ، وبعد قليل شعرت بأنها قد التذت بما اقوم به ، إذ ارتخت عضلات فتحة طيزها واخذت بالتوسع امام اصبعي، عندها تقدم عيري الى تلك الفتحة الجميلة، فيما كانت هي قد دست وجها في الوسادة ، بدأ راس عيري الكمثري بالاندفاع ... دخل القليل منه ، عندها انتفضت صارخة اااااااااااااخخخخخخخ ثم سكنت ... دخلت حشفة عيري اللينة الناعمة حتى بداية الجلد المعرق لعيري ، ورحت ادفع بعيري شيئا فشيئا ، وهي تتأوه الما ولذة ، وعندما دخل نصف عيري في طيزها تحركت من تحتي محاولة الانفلات الا انني احكمت سيطرتي على جسدها ... اندفع عيري كله ااااااههههههه ، صاحت اااخخخخخخخ ، وبعد عدة حركات لعيري داخل طيزها تحولت الاهات الى همهمات ههههههممممم ، ااااههههه ، عندها شعرت انها بدأت تعيش عالم اللذة، خاصة وانها اخذت تدفع بطيزها نحو عيري ليدخل كله فيه ...اااااااححححححح ، ااااااممممممم ،
    وانا ارهز عيري بطيزها قالت بصوت ملأه اللذة : اسرع ، اقوى ، راح تأتيني اللذة ... راح ينزل مائي ... اسرعت .... كانت هي تدفع بطيزها لتضم عيري كله ... ااااااه ااااااااممم ، عندها ثار بركان عيري وملأ طيزها الجميل بحليبي الحار اللذيذ.
      اذا اعجبك الموضوع انشرة لاصدقائك من الخيارات التالية >>>>

     

     

    اقسام ننصحك بزيارتها

    افلام سكس صور سكس قصص سكس سكس عربي ابحث في عرب نار

     

    للعودة مره اخرى لموقعنا اكتب على محرك البحث جوجل عرب نار

    من مواضيع المرتحل :


  2. #2
    [ مستشاره المراقب العام ]
    أميرة العشق المتوحشة
    الصورة الرمزية العاشـقه
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    10,643

    افتراضي

    وووووووواو روعة مرتحل وهيجان فوق الوصف
    اخ نشنت ورشق النشان
    يسلمووووووا مرتحل

  3. #3
    [ VIP - عضو مميز ]
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    مصر ام الدنيا \مصر الجديدة
    المشاركات
    655

    افتراضي

    قصة روعة تسلم ايدك يا معلم

  4. #4
    مشرف صور سكس احسام كبيره + ملابس داخليه سايق الصورة الرمزية الدولفين
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    عايش عند ام الدنيا
    المشاركات
    430

    افتراضي

    سورى يا صحبى القصة حلوة اة لكن كل ما هوا تحت التهديد ارفضة وهوا اكيد هددها بالصور
    وتحياتى

  5. #5
    طاقم بنات سكس سابق الصورة الرمزية DR.SAM
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    اينما تكـون حبيبتـى
    المشاركات
    1,614

    افتراضي

     

    يعطيك العااافيه
    ع المجهود الرائع
    ودى

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •