منتديات

عرب نار

اضخم منتدى سكس عربي

رئيسية المنتديات عرب نار قوانين الموقع الارشيف سكس عربي افلام سكس صور سكس قصص سكس خريطه عرب نار


العودة   منتديات عرب نار > قصص سكس > قصص شواذ

قصص شواذ منتدى قصص شواذ قصص لواط منايك شذوذ قصص نيك رجال احداث مثيره في عالم قصص شواذ .

اشترك الان في جروب عرب نار ليصلك جديد الافلام والصور والقصص على بريدك مباشره

بريدك الإلكتروني:

او اشترك معنا في صحفات عرب نار على :


انا و عامل محطة الوقود

منتدى قصص شواذ قصص لواط منايك شذوذ قصص نيك رجال احداث مثيره في عالم قصص شواذ .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-24-2011, 04:51 PM   #1
Big King
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 176
معدل تقييم المستوى: 4
Big King is on a distinguished road


Talking انا و عامل محطة الوقود

 

كنت على ابواب مدينتي عائدا من سفر قصير ، مؤشر البانزين لم يترك لي مجالا
سوا المرور الى تلك المحظة القريبة لاملأه .

وقفت كالعادة بجانب المضخة و انا بداخل السيارة بانتظار ان ياتي العامل لياخذ مفتا
خزان البانزين و يملأه و يعيده لي ليقبض الثمن .

توه اقترب مني محييا ، ناولته المفتاح و انا اتفرس ذاك الوجه الاسمر المتعرق و تلك العينين
الزرقاوين و سترته مفتوحة حتى المنتصف مظهرة شعر صدره الكثيف ذو اللونين الاصفر
و البني الفاتح ، تمنيت ان يبقى امامي لابقي عيني عليه لشدة ما جذبني
جبينه المتعرق و قطرات العرق على رقبته كانت تتساقط على شعيرات صدره بطريقة مثيرة
لا تقاوم ، كان شابا لم اعتقد انه يتجاوز ال35 من العمر .

تلك البنية الجسدية التي يتمتع بها جعلت زبري يقطع علي سلسلة افكاري بلا اذن
و انا لا الومه فما اراه لا يقوم .

اقترب مني ليعيد الي مفتاح خزان الوقود و يعطيني الفاتورة ليقبض الثمن و اقترب كثيرا من
نافذة السيارة و هو يقف و قد كان وسطة مقابلا لعيني قبل ان ينحني ليعيد الي الفكة .

تخيلت نفسي اهحم على زبره المختبئ من اشعة الشمس في ثنايا ثيابه
و زاد ثوراني و تسارعت انفاسي عندما انحنى على نافذه السيارة فبان صدره من سترته
النصف مغلقة و بانت حلمتان رائعتان محاطتان بجيوش من الشعر الكثيف الذي وددت
ان اداعبه بيدي بحركة خاطفة كانت تلك الحركة كجرعة المنشط التي جعلتني طوال الطريق
الى البيت اعد الدقائق التي شعرتها طويلة جدا رغم قرب المسافة
اريد ان اصل لارتمي في حوض الاستحمام في احضان مخيلتي مع صور شعر صدره
و حلمتاه و جبينه المتعرق و حبات العرق ، لافرغ معه شهوتي المتقدة له منذ وقعت عليه عيناي .

جلست مسترخيا و اللبن يخرج من فتحة زبري بكل جنون .

رغم وجود محطة وقود قريبة من منزلي لكني صرت اتقصد الذهاب الى تلك المحطة على مشارف المدينه حيث يعمل فارس احلامي الجديد .

و في كل امرة امنع نفسي بصعوبه من مداعبة شعرات صدره بينما هو منحن على نافذة سيارتي
ليكلمني .

لم اعد اطيق ففي كل مرة اعود لافرغ عواطفي على ذكراه و انا امني نفسي به ، باحضانه
بذراعيه المفتولين يحضناني بقوه ، تلك الشفاه التي اريدها ان تلتهمني .

في يوم لم اكن بحاجة لاملأ خزان الوقود في السيارة لكني لم استطع منع نفسي من الذهاب
الى المحطة و انتظرت بالرتل الخاص حيث المضخة التي يعمل عليها فارس الاحلام
رغم خلو المضخة الاخرى .
وصلت اليه و كالعادة اقترب لاعطيه مفتاح خزان الوقود فتعللت بان المفتاح عالق لا يريد
ان يخرج من مكانه فمد راسه منحنيا اكثر داخل النافذة اكثر لكي يساعدني بنزع المفتاح و مد يده
بذات الوقت يدي كانت على المقود فاحتك ساعدي بشعيرات صدره الجميله بطريقة
مثيرة ملهبه ، منحتني شعورا لا يوصف .

نزع المفتاح من مكانه و ملأ خزان الوقود لكنه قال لي : انه شبه مليء فتعذرت له بان مؤشر البانزين
لا يعمل بشكل جيد اذا .

لم تكم هناك سيارات اخرى تنتظر دورها فعرض علي ان يكشف عليه ليصلح العطل
فوافقت بلا تردد و الفرحة تغمرني لاني ساقضي معهة وقت اطول .

ركنت السيارة على جنب و جاء هو و انتقلت انا للمقعد المجاور فيما هو جلس في مقعد السائق
يتفحص الامر .

احاول ان احيد نظري عن شعر صدرة و حلمته البارزة لكن عبث فعيناي تنجذبان لهما بقوة .

قال لي لم يجد اي عطل يبدو ان ابرة المؤشر كانت عالقة و هي الان تعمل جيدا .

لم اسمع ما يقول فقد كانت ذهني يسرح بعيدا معه و عيناي لا تفارقان صدره
حتى اني لم اشعر به الا و قد مسك يدي التي امتدت لتداعب زبره من فوق لباسه و ابعدها عنه
بحركة غاضبه و خرج مسرعا من السيارة دون ان يقول اي كلمه

ذهبت مسرعا و انا لا اعي ماذا فعلت و كيف تجرات على ذلك ، و بقيت فترة من الزمن لا اتجرأ
العودة الى تلك المحطة رغم رغبتي الشديدة لرؤيته و التي استسلمت لها بعد
مرور عدة اشهر ، ظنا مني انه ربما نسي شكلي و القصة برمتها .

وقفت بسيارتي بجانب المضخة التي يعمل عليها و كانت صورته هي هي لم يتغير
اقترب مني لاعطيه المفتاح فرمقني بنظرة غريبة لم اجد لها تفسير
كمن كان يعاتبني لغيابي طوال تلك المدة ام هي نظرة غضب عما فعلت له ام هي نظرة عادية
لا تحمل اي تعبير .

اقترب منحنيا نحو النافذه يناولني الفكة و عاجلني بحركة خاطفة رقيقة من اصبعه على حلمة اذني
و ابتسم ابتسامة قصيرة و عاد لمزاولة العمل مع زبون اخر .

عدت الى المنزل و انا اضرب اخماسا باسداس من تصرفه هذا حتى اني لم اطق حتى الصباح
فعدت الى المحطة رغم عدم حاجتي لوقود لسيارتي

اقترب مني عندما راني و قال لي : انهي عملي اليوم 7 مساء ما رايك ان نشرب شيئا معا
في احد الاماكن ؟

و كانت تلك قمة لحظاتي السعيدة فاتفقنا ان امر عليه و نذهب معا 7 مساء

مرت الساعات ببطء شديد حتى حان الوقت و كنت انتظره 7 تماما جاء عندما راني و ركب السيارة
قائلا : يجب ان يمر اولا على بيته ليستحم و يبدل ملابسه فلا يعقل ان يذهب و رائحة البانزين
تفوح منه .

اوصلته للمنزل و قال انزل فانا اعيش وحدي في هذه المدينه ب***انك الانتظار في الصاله
ريثما انتهي .

كان منزله بسيطا عاديا لرجل عازب يعيش وحيدا .

دخل غرفته لدقائق ثم خرج عاريا تماما و زبره منتصبا كسارية العلم ، ضخما كثيف الشعر
و قال : اهاذا ما كنت تريده ذلك اليوم ؟ انه لك .. انتظرك طوال تلك الايام لكنك لم تعد الا من فترى قصيرة .

جمدتني المفاجأة للحظات و عيناي مسمرتان على ذلك الزبر الطويل الضخم و لعابي يسيل له
اقتربت مته ضممته بين يدي لتسارع شفتاي الى تقبيله و لساني الى مداعبته
و انا اصدر اصوات كالجائع الذي انكب على الطعام بنهم مفرط مخافة ان يهرب من بين يديه .

حملني من تحت ابطي و ضمني اليه و رائحة البانزين تفوح من جسده ، جردني من ملابسي
و حملني بين يديه الى الحمام و هو يقبل شفتاي

لسيتلقي فوقي في حوض الاستحمام و زبره يداعب زبري و الاهات تتزاحم من كلينا لشدة
الهيجان و هو يداعب صدري بحركة ممتعة .

قلبني على بطني قائلا و هو يضحك : هذا الزبر الاول غير محسوب فهو للتعارف فقط
و بصق على خرمي و ادخل زبره فيه بقوة دون ان يمهلني جعلتني ابلعط تحت جسده لكن بلا امل من الهروب و شهيقي و تاوهاتي تنطلق يمينا و يسارا من شدة الالم الممزوج باللذه .
و الماء الفاتر ينهمر علينا رذاذه ليزيدنا لهيبا .

كانت دفقاته تشعرني بلذة لا توصف و هو يحركة خارجا داخا في بخشي حتى انزل لبنه على ظهري ساخنا جعلني ارتعش و هو يدلكه على كامل ظهري .

بقينا للحظات مستلقين هكذا هو يغطيني بجسده ثم نهضنا و انهينا استحمام و خرجنا عاريين الى الصالة .

كان الجو حارا و مناسبا لزجاجتي بيرة تناولهما من البراد و جلسنا نتلذذ بهما و هو يداعب شعر راسي
و انا احقق امنيتي بمداعبه شعر صدره و زبره بمتعة رائعه .
و استرجع طعم زبره اللذيذ في بخشي و اتوق ليذيقني المزيد منه ليشبع نهمي و جوعي .

عاتبني على طول غيابي طوال تلك المدة فقلت له اني خجلت من نفسي بعد تصرفي الابله معه ، فضحك و قال :
لا انكر اني غضبت لكني بعد قليل هدأت و شعرت بزبري ينتصب لذة و يريدك ان تداعبه .
و انتظرتك ان تاتي لكنك لم تعد .

اقترب مني بحميمية و قبل شفتاي و هو يدداعب زبري و انا منتشي بين احضانه اشعر بحرارة جسده تمتد لجسدي
فتشعل به نارا و لهبا .

ضمني و شفتاهه لا تفارق شفتاي ثم انحنى نحو زبري يداعبه بفنه و يمصه بحرقة جعلتني احلق ولعا و نشوة
و اصابعه تدلك بخشي الرطب فتزيدني لهيبا .

لم افوت على نفسي طعم زبره في فمي لذيذا شهيا بكل ما للكلمة من معنى .

قلبني على ظهري و انا جالسا على الاريكة و وقف هو مقابلي و زبره المنتصب يتحين الهجوم بكل قوة ، رفع ساقي
و ضمهما بيده مع بعض لينكشف له بخشي ليداعبه براس زبره و يدلكه و يمنحني حرقة و آهاااااااااااااات طويله

و شعرت براسه يخترق بوابه خرمي بكل ثقة بعد ان تعارفا من قبل ليدخل و يدخل و يدخل و انا اتاوه مع كل دفقة منه و جسدانا يتصببان عرقة و ينحني ليضمني بين ثنايا جيده و شعر صدره يدغدغني ليمنحني المزيد و المزيد من الاثارة و التهيج .

استمر على هذه الوضع و هو منحني فوقي دقائق من اروع ما مررت به ثم حملني وزبره متشبث في خرمي ليجلس
على الاريكة و انا اعلو و اهبط فوق زبره بكل نشوة جعلتني اغرد من شده الشوق و المتعه .
عيناي مغمضتان بينما جسدي يحلق و يهبط و يحلق و يهبط على ذلك الزبر المثير المتألق .

قبضت بيدي عل حلماته فشعرت به يزداد هيجانا فداعبتها و هو يهتاج اكثر و اكثر ليمنحني متعة اكثر و اكثر
فيما زبره يتلقى بخشي بكل ترحاب و زبري المنتصب يضرب بطنه مع كل حركة صعود و هبوط .

استمرت اللحظات الجميله و نحن نعيش كل الاثارة و المتعه محلقين في عالم جميل .

انفاسنا تمتزج قبلاتنا حبات العرق اجسادنا شعرنا كل شيء فينا ، ذراعاه تضماني بقوة و هو يقبل حلمات صدري
و يداعبها بلسانه بحركة مثيرة .

لا اريد لتلك اللحظات ان تنتهي ، اريدك ايها الوقت ان تقف لا تتحرك ساكنا لتطول لحظات سعادتنا .
و على وقع الاثارة و الحركة اللذيذه و زبره يخترق احشائي قذفت لبني و الاهات تتسابق من فرط اللذه غزيرا فاحت رائحته و امتزح بشعر صدره الكثيف و علق به .
لاول مرة اشعر ان زبري ما زال منتصبا و ما زالت الرغبة تتملكني رغم اني قذفت و جسدي ما زال على حركته صعودا و هبوطا على زبره .

يا لهذا الصيد الثمين لقد مضى اكثر من نصف ساعة و و لم يقذف فيما انفاسه الحارة تداعب حلمتاي و صدري و هو يزيد من تسارعه انه معلم بالنيك يتحكم بمنيه كما يشاء عندما عبرت له عن سعادتي بطول وقت المتعه

فقال لي انه درب نفسه على ان يقذف عندما يريد هو .

و بقي زبره في خرمي اكثر من ساعة يداعبه دخولا و خروجا ، ناكني على الاريكة و على الارض و على السرير
و على طاولة المطبخ ، ثم في الحمام .....................................

و في كل مرة يفرغ فيها لبنه في احشائي اشعر اني اشتاق له اكثر و اكثر و اطالبه بالمزيد .

يا له من فحل في كل مرة ناكني بها في تلك الليله منحني نشوة مختلفة و الذ من سابقتها .

و تعمقت علاقتنا اكثر و اكثر و كنا نلتقي يوميا و في كل مرة لم تقل عدد نياكاته لي عن ست مرات و في احداها صدقو فعلها ثمان مرات ، متعة ليس بعدها متعة .
 

اذا اعجبك الموضوع ساعدنا بنشرة الى اصدقائك

 


 
من مواضيعي في المنتدي

أين الفحول
نيك في الحمام العربي
عايز زبر حالاً
تحت موقف الباص
أنا و سعيد و الـنشوة المفرطة

في اي وقت تود العودة الى موقعنا اكتب عرب نار على محرك البحث جوجل اول خيار

 

اقسام ننصحك بزيارتها في عرب نار
افلام سكس عربي صور سكس عربي قصص سكس عربي افلام سكس مشاهير صور نيك الكس قصص نيك تعارف سكس

Big King غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
قديم 05-24-2011, 07:01 PM   #2
amerjo
[ VIP - عضو مميز ]
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الموقع: JORDAN
المشاركات: 1,141
معدل تقييم المستوى: 5
amerjo is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى amerjo
افتراضي

مشكوررررررر على القصه وبنتظار المزيد
 
amerjo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2011, 09:17 PM   #3
Big King
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 176
معدل تقييم المستوى: 4
Big King is on a distinguished road
افتراضي

شكرا لك يا amerjo
 
Big King غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2011, 11:16 PM   #4
مشتهي نيك
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الموقع: السعودية
العمر: 24
المشاركات: 167
معدل تقييم المستوى: 4
مشتهي نيك is on a distinguished road
افتراضي

ابداع متواصل ...ورائعة اخرى من سلسلة روائعك..
فعلا انت مكسب وكنز للمنتدى...
لك مني تحية اعجاب ...متمنيا لك دوام المتعة واللذة ...لنستمتع بروائعك
 
مشتهي نيك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2011, 03:28 PM   #5
Big King
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 176
معدل تقييم المستوى: 4
Big King is on a distinguished road
افتراضي

اشكرك يا مشتهي نيك و اعدك بالمزيد دائما كلما سنحت لي الفرصة
 
Big King غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مريم وعامل الوقود(قصص سكس عربي) spaedrman قصص سكس عربي 10 07-06-2011 01:20 PM
قصه مريم المتزوجه مع عامل محطه الوقود سكس عرب nada lesbian قصص سكس عربي 7 11-28-2010 11:34 AM
محطة وقود على كيفك!! fat cock صور سكس مضحكة 9 08-10-2010 11:41 AM


الساعة الآن 10:41 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
كافة الحقوق محفوطة : موقع و منتديات عرب نار