منتديات

عرب نار

اضخم منتدى سكس عربي

رئيسية المنتديات ابحث في عرب نار عرب نار قوانين الموقع الارشيف سكس عربي افلام سكس صور سكس قصص سكس خريطه عرب نار


العودة   منتديات عرب نار > قصص سكس > قصص شواذ

قصص شواذ منتدى قصص شواذ قصص لواط منايك شذوذ قصص نيك رجال احداث مثيره في عالم قصص شواذ .

اشترك الان في جروب عرب نار ليصلك جديد الافلام والصور والقصص على بريدك مباشره

بريدك الإلكتروني:

 

نياكه بالفندق

منتدى قصص شواذ قصص لواط منايك شذوذ قصص نيك رجال احداث مثيره في عالم قصص شواذ .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-16-2011, 03:51 PM   #1
Big King
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 176
معدل تقييم المستوى: 4
Big King is on a distinguished road


Talking نياكه بالفندق

 

لم استطع ان احيد بناظري عن ذلك الشاب الوسيم الذي خرج من المسبح بجسده الرياضي
المتناسق و عضلاته المفتولة و ذلك الشورت الضيق الذي يغطي خصره و في وسطه
انتفاخ كبير ينبئ عن زبر ضخم و هو نائم فكيف عندما يستيقظ

همت به في مخيلتي و استفقت من سرحاني على رعشة بجسدي منحتي شعورا من اللذة و النشوة

حاولت ان اشغل نفسي عن التفكير بهذا الشاب لكن صورته لم تفارقني بقي الكتاب بيدي
على ذات الصفحة لا ادري ما هذا الشعور الذي انتابني منذ رأيته

شعرت بانتصاب زبري فوضعت المنشفة فوقه حتى لا الفت نظر الناس حولي
و تابعت حمامي الشمسي في مسبح الفندق الذي انزل فيه و صورته امام ناظري
شعور بالسعادة غمرني فهو مقيم في الفندق لكن كيف استطيع الوصول اليه ؟

مضى الوقت سريعا دون ان اشعر حملت اشيائي و قفلت عائدا الى غرفتي فانا بأمس
الحاجة لحمام منعش افرغ به شحنة عواطفي التي الهبت جسدي منذ رأيته

تتسارع انفاسي تحت الدش ، حرارة لاهبه تغزو جسدي و يدي تداعب زبري بتسارع
يسابق تأوهاتي و عيناي المغمضتان لا ترى سواه
يا له من احساس لذيذ و لبني يتدفق على يدي مصحوبا برعشة في جسدي

انهيت حمامي و استعديت لاذهب الى المطعم لاتناول العشاء و انا امني نفسي ان التقي به
هناك و كنت في قمة سعادتي عندما رايته يجلس وحيدا على احدى الطاولات
لكن انتابني خوف للحظات ان يكون معه صحبه ، لكن مرت دقائق دون ان يجالسه احد
و هو يتناول طعامه بهدوء و جلست على الطاولة المجاورة له تماما .

فرمقني بنظرة خاطفة مستكشفة ، التقت عيناه بعيناي فابتسم ابتسامة خفيفة
و عاد ليكمل طعامه .

تناولت كاس النبيذ و ارتشفت منه و تقصدت ان ارفع صوتي بحيث يصل الى مسامعه
و انا اقول كم هو لذيذ هذا النبيذ !!

فالتفت الي و عاجلته رافعا كاسي قائلا له : بصحتك فبادلني بذات الشيء

عاجلته قائلا : الاخ ينزل بالفندق مع عائلته ؟ فاجاب نعم لكني لوحدي .
فانا اتيت بعمل لبضعة ايام .

كتمت فرحتي فها انا على وشك التقرب منه .

قلت له انا اقضي بضعة ايام هنا كعطلة فانا مرهق من ضغط العمل .

و تجاذبنا اطراف الحديث بشكل متقطع حتى اني دعوته ليشاركني الجلوس على طاولتي
بدلا من ان يجلس كل منا على حده ، فوافق .

و تعارفنا بشكل اكبر و نحن نتناول الطعام فحدثني عن عمله و حدثته انا ايضا
و من اي منطقة هو و و و و

فقلت له مالديك الليله ؟ و دعوته لتناول الشراب في احدى الحانات القريبة
فانا اعرف المنطقة جيدة لكثرة ترددي على ذات الفندق .

فوافق بترحاب فهو لا يعرف احدا و كان يفكر بالصعود الى غرفته و يشاهد التلفاز .

انهينا العشاء و تواعدنا ان نلتقي بعد ساعة في بهو الفندق .

مرت هذا الساعة علي كسنه و ان انتظره في البهو حتى رايته يخرج مه المصعد و يتجه نحوي

و خرجنا قاصدين الحانه التي سنسهر بها .

كانت اصوات الموسيقا العالية تصدح في المكان و اناس كثر يتبادلون الحديث هنا و هناك
و بعضهم يتمايل مع الموسيقا و اخر يجلس وحديا و هكذا .

لم نكد ننهي المشروب الاول حتى تصنعت ان ضوضاء الموسيقا مزعجة و سالته ان نخرج الى مكان
اخر اكثر هدوء ، فوافق مسرعا بعد ان بدى عليه الضيق من الموسيقا العالية جدا .

و نحن في الطريق فقلت له ان لدي زجاجتي شراب في غرفتي بالفندق و نارجيلتي التي لا
تفارقني في حلي و ترحالي و مكسرات ، ما رايك ان نعود و نجلس على الشرفة
و ندخن *****جيله و نشرب .

لم اتوقع منه ان يوافقني بهذه السرعة .

و انا بالكاد اخفي فرحتي باني استطعت بهذه السرعة ان اتقرب منه .

حلسنا على شرفة غرفتي و انا اعد *****جيله و جهزت الشراب و الكؤوس
و كان الطقس ساحرا .

و طلبت منه ان يشعل الفحم بينما ابدل ملابسي ، فقال انه سيذهب هو ايضا الى غرفته ليبدل
ملابسة حتى يجلس مرتاحا اكثر ،
فقلت له ليس ضروريا ان تذهب الان ساعطيك من ملابسي حاول الاعتذار لكنه وافقني
بعد ان اصريت عليه .

و ناولته شورتا و قميصا صيفيا رقيقا و طلبت منه ان ياخذ راحته و انا جلست مرتديا شورتا
خفيفا ضيقا و قد تقصدت ذلك املا في اثارته .

جلسنا ندخن *****جيله و نحتسي الشراب و نتجاذب الحديث و كانت ليله حارة من ليالي الصيف
فقلت له انزع عنك القميص لتشعر براحة اكثر و انا اريد ان اشاهد ذلك الجسد المثير و شعيرات
صدره التي تزيدنا ولعا . فكان ان نزعه بلا تردد .

ما ان وقعت عيناي على حلمات صدره مغطاة بقليل من الشعر لا ادري ما اصابني من اثارة
و رعشة و احسست بجسدي نار تولعني ، انتابني خوف من ان يلحظ شيئا فانا بالكاد اكظم رغبتي و نشوتي .
و زبري بدأ يتحرر من سباته معلنا عن هيجانه و انتصابه .

لم اصدق نفسي و هي يقترب مني عيناه تاكلني بشهوانيه و يداه تتحسس صدري
وتنزل قليلا قليلا لتدخل تحت الشورت و تقبض على زبري
يا لهذه اللمسات الممتعة و اقتربت شفتاه تداعب اذناي تارة لتنزل على رقبتي تارة اخرى
و ان اشعر بانفاسه تلسع رقبتي و وجهي
السنتنا تتبادلان العناق و جسده و يده ما زالت تداعب زبري و حلمتاي المثارتان بقوة

لا ادري و لم اشعر كيف وصلنا و نحن نتعانق بحرارة و تهيج الى السرير استلقيت تحته و تهاوى
بجسده الساخن لتلتقي حلماتنا و ازبارنا فعاجل بقلع شورته و سحب شورتي من قدمي

امسكت زبره و كان كالصاري من شدة انتصابه و ضخامته و الشعر يحيط به .

كنا نتتقلب على السرير و نتبادل قبلات حميميه مصحوبة بانفاسنا الحارة و الآهات الممتعة

لم يكن هناك وقت للكلام عناق و قُبل و احضان و عواطف و دفقات كدنا نذوب من حرارة النشوة

لم اشعر به الا وقد ارتفع بوسطه فشاهدت زبره متدليا ضخما و هو يرفع ساقاي ليسندها على كتفه و يمسك بزبره و يداعب خرمي راسه و انا اذوب من اللذه و الآهات تتسارع مع انفاسي
و عيناي المغمضتان تسرح في عالم النشوة .

و صار يدخله رويدا رويدا ، نار تخترق طيزي مصحوبة بالم شديد لقد كان زبره كبيرا جدا
رغم انها لم تكن المرة الاولى التي تحتضن فيها طيزي زبرا ضخما لكن زبره فاق بضخامته
كل زبر اكلته من قبل .

رجوته ان يضع كريما حتى يسهل دخوله فانا لا احتمل الالم لم يستجب لرجائي و زاد
في ضغطه محاولا ادخاله كاملا و انا اتلوى من الالم بين يديه و هو يحاول ان يضمني بقوة بين ذراعيه
ليحد من حركات جسدي اللا ارادية تحت وطأة الألم ، توسلت اليه و انا اكاد ابكي من شدة الالم
و اشرت اليه الى علبه الكريم على مقربه منه ، امسك بها و هو يخرج راس زبره و انا اشعر بنار
تلهب فتحة خرمي و وضع قليلا من الكريم على زبره و على خرمي
و عاد ليدخله ببطء بينما زبري يكاد يتمزق من شدة انتصابه حتى اني اشعر به يرشح ماء النشوة
كان يضغط على طيزي ليدخل كامل زبره في احشائي و بخشي يقاوم ضخامته و يشد عليه بقوة

و جسدي يتمايل من شدة انشوة و جسده يلتصق بجسدي و يمنحني المزيد من المتعة
و شفاهنا تتقابل متعانقة .

و بدأ يدخل زبره و يخرجه بحركة لذيذة و ذراعاه يضغط على جسدي و المنتشي
و قلب على ظهرة و انا مازلت احتضن زبره في خرمي و امسك بوسطي و صار يقذفني صعودا
و نزولا فوق زبره الممشوق و يداه تنتقل بين وسطي لتمسك صدري و انا اذوب من فرط التهيج
شعرت بخصيانه تلتصق بخرمي في كل مرة اهوى بها بكامل ثقل جسدي على زبره

كم كنت اشعر بالسعادة عندما يقبض على صدري بكلتا يديه و يداعب حلمات

و من شدة الهيجان قذفت حليبي هلى بطنه و صدره بغزارة كبيره تعكس مدى لذتي

فيما جسدي مستمرا بالصعود و الهبوط على زبره و يمضي الوقت و انا ارجوه ان ينتهي بسرعة
و ان يقذف لبنه في احشائي فان اتالم و لم اعد احتمل و هو يتجاهل طلبي

حاولت ان اتململ بين يديه لكنه استمر يرفع جسدي و يهوي به و زبره يخترق احشائي بكامله

و انا اتلوى الما و انتفض في كل مرة يدكني بقوة على زبره .

كدت افقد الوعي من شده الاعياء و التعب و كان جسدي لم يعد ملكي فهو مستلق على ظهرة
فيما جسدي المنهك يستمر صعودا و هبوطا رغما عنه و هو يضغط على وسطي و انا اتصبب عرقا

لا اخفي عليكم ان زبري بدأ يستعيد انتصابه لكني متعب و الالم الذي اشعر به لا يطاق
اكثر من نصف ساعة و انا بين يديه و بخشي يحتضن زبره

و ان اتوسل اليه ان يقذف و دموعي و تعابير آلامي ارتسمع على وجهي .

مضى ربع ساعة اخرى و شعرت بزبره ينتفض داخلي و تقلصات بجسده و هو يطلق الآهاااات
المتسارعة مع انفاسه و قد احمر وجهه
و شيئا دافئا لفح داخلي بحرارته لقد قذف لبنه اخيرا و احنى جسدي بيديه و تبادل معي القبل
و هو يحضنني بشده و قلبني ليصبح فوقي و دفع زبره داخي ليخرج كل ما علق به من لبن

لا انكر اني شعرت بلذه لا توصف و جسده يغطي جسدي و زبره مستلق في داخلي
حت شعرت به و قد خف انتصابه شيئا فشيئا .

قال لي و هو مغمض العينين و انا ما زلت تحته و زبره المسترخي ما زالي في احشائي : لم اشعر بلذه و متعة مع احد مثلما شعرت بها معك .

و بقينا على هذه الوضعيه اكثر من ساعة اعتقد انه غفى قليلا بينما كنت انا اتلذذ بجسدع المتعرق
الذي يغطي جسدي .

كانت خيوط الصباح قد ظهرت فقمنا الى الحمام لنغتسل و جلسنا طوال الوقت عراة نشرب و ندخن *****جيله .

ولم استطع منع نفسي من رضاعة زبره الذي عاد للانتصاب ينادي شفتاي و هو استلقى على طهره
يداعب بخشي باصابعه بينما انا اتلذذ بمص زبره و خصيانه حتى قذف مرة اخرى في فمي
حليبا دسما حارا .

اغتسلنا مرة اخرى و لبسنا ثيابنا لنذهب الى المطعم و تواعدنا ان نلتقي مرة اخرى في تلك الليله
و تكررت لقاءاتنا طوال فترة تواجدنا بالفندق .

و قبل السفر تبادلنا ارقام الهواتف و كنا نلتقي دائما في اجازاتنا حتى اني احيانا اتقصد السفر
الى مدينته لالتقي به و نعيش لحظات المتعة و ما زالت علاقتي مستمره به حتى الان لكن بشكل متقطع .



ارجو ان لا تبخلوا علي برايكم بعلاقتنا
 

اذا اعجبك الموضوع ساعدنا بنشرة الى اصدقائك

 


 
من مواضيعي في المنتدي

نياكة في الحي الراقي
نياكة على الطريقة الغربية
عايز زبر حالاً
للجادين فقط انا مولع نار
انا و عامل محطة الوقود

في اي وقت تود العودة الى موقعنا اكتب عرب نار على محرك البحث جوجل اول خيار

 

اقسام ننصحك بزيارتها في عرب نار
افلام سكس عربي صور سكس عربي قصص سكس عربي افلام سكس مشاهير صور نيك الكس قصص نيك تعارف سكس

Big King غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
قديم 05-16-2011, 06:25 PM   #2
مشتهي نيك
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الموقع: السعودية
العمر: 24
المشاركات: 167
معدل تقييم المستوى: 4
مشتهي نيك is on a distinguished road
افتراضي

قصة رائعة ومثيرة ...واسلوب راقي
مشششكور وفي انتظار جديدك
 
مشتهي نيك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-17-2011, 12:06 AM   #3
Big King
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 176
معدل تقييم المستوى: 4
Big King is on a distinguished road
افتراضي

مشكور انت يا مشتهي نيك
 
Big King غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2011, 08:40 PM   #4
Big King
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 176
معدل تقييم المستوى: 4
Big King is on a distinguished road
افتراضي

اين الردود ؟؟
 
Big King غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-30-2011, 03:13 PM   #5
خبيرالنيك
سكسي نشيط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الموقع: دمشق
المشاركات: 77
معدل تقييم المستوى: 4
خبيرالنيك is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى خبيرالنيك إرسال رسالة عبر Skype إلى خبيرالنيك
افتراضي

انت عملاق الوصف الحسي لمشاعر من يدخل في طيزه عير !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!11
انا لن اصدق انك لم تمارس وتختبر ذلك الاحساس فلا اعتقد ان احدهم من المفعول به(وانا احترمهم وانا واحد منهم)
جلس ليشرح لك هذا الاحساس يا كبير !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1
تبقى انت الملك بدون منازع ..
مع تقديري لمجهودك الواضح في السرد....مع ملاحظة انك تتحول من وضع التعارف الى وضع الجماع بدون المرور بوضع جس النبض وهو اهم المهم لحالات الممارسة الجنسيةواهمها وكل طرف يخشى الرفض من الطرف الأخر وربما كان للمكان والمجتمع تأثير في ذلك!!!انت مبدع
 
خبيرالنيك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
كافة الحقوق محفوطة : موقع و منتديات عرب نار